الامراض الجنسية عند الرجال امتلة لبعض انواع الامراض المنقولة جنسيا

الأمراض الجنسيّة

هي أكثر من 250 مرضا تنتقل خلال ممارسة العلاقات الجنسية مع اشخاص يحملون العدوى وهي تنجم عن مسببات مختلفة،

تُعتبَر الأمراض المنقولة جنسياً (بالإنجليزيّة: Sexually transmitted diseases) من الأمراض التي يتمّ الإصابة بها عن طريق الاتّصال الجنسي؛ حيث تنتقل الكائنات الحية الدقيقة المسبّبة لها مثل الفطريات، والبكتيريا، والفيروسات عن طريق سوائل الجسم كالدّم، والسائل المنويّ او عن طريق الجلد، وقد تنتقل هذه الكائنات بطرق أخرى غير الاتّصال الجنسيّ؛ كانتقالها عن طريق نقل الدّم أو مشاركة الإبر المستخدمة بين الأشخاص.

من الأمثلة على الأمراض الجنسيّة ما يأتي:

  • الكلاميديا (بالإنجليزيّة: Chlamydia): يُعتبَر من أكثر الأمراض المنقولة جنسيّاً انتشاراً، وذلك بسبب عدم ظهور أعراض للإصابة به في كثير من الأحيان، وفي حال ظهرت أعراض للمرض فإنّها تظهر عادةً بعد أسبوع او اشهر من الاتّصال الجنسيّ. قد تنتقل العدوى من الرجل الى زوجته و من زوجته إلى طفلها خلال الولادة، ويؤدّي ذلك إلى إلحاق الضّرر بالطفل.
  • السّيلان (بالإنجليزيّة: Gonorrhea): قد يصيب هذ المرض الأعضاء التناسلية، والشرج، والحلق. ولا تظهر على بعض الرجال المصابين أيّ أعراض على الإطلاق،  وعند ظهور أعراض له قد يتمّ تشخيصها بشكل خاطئ على أنّها التهاب في المثانة، وقد ينتقل المرض من الرجل الى زوجته و من زوجته إلى طفلها خلال الولادة.
  • الزّهري (بالإنجليزيّة: Syphilis): يُعتبر من الأمراض التي قد تتسبّب في إحداث مضاعفات ومشاكل صحيّة خطيرة في حال لم تتم معالجته. يُقسَم المرض إلى عدة مراحل، تتميز المرحلة الأولى بظهور نُدب وتقرّحات حول مكان الإصابة كالأعضاء التناسليّة، والفم، والشرج. أمّا المرحلة الثانية فيظهر فيها طفح جلديّ، وقد تظهر بعض الجروح في الأغشية المخاطيّة كالفم، والشرج. ولا تظهر أيّ أعراض في المرحلة اللاحقة، وتُسمّى المرحلة الكامنة، وفي حال انتقال المريض إلى المرحلة الأخيرة، والتي عادةً لا تصيب الأشخاص، يتعرّض المريض لمشاكل صحيّة خطيرة كحدوث مشاكل في القلب، والدّماغ، والجهاز العصبيّ وغيرها. قد يتمّ انتقال المرض للطفل قبل الولادة، وتؤدي الإصابة به إلى زيادة نسبة احتماليّة إنجاب طفل منخفض الوزن، والولادة المبكرة، أو ولادة طفل ميت، لذا يجب إجراء الفحص مرةً واحدةً على الأقل خلال الحمل، وفي حال كانت نتيجة الفحص موجبةً لا بدّ من البدء بتلقّي العلاج فوراً.
  • الإيدز أو متلازمة نقص المناعة المكتسبة (بالإنجليزيّة: Acquired Immune Deficiency Syndrome): يتسبّب في هذا المرض فيروس نفص المناعة البشري (بالإنجليزيّة: Human Immunodeficiency Virus) الذي ينتقل عبر سوائل الجسم المختلفة، ويؤثر المرض في الخلايا التائيّة في جهاز المناعة في الجسم، وهي الخلايا التي تساعد جهاز المناعة على القضاء على الالتهابات، ويقلّل من عددها، ممّا يجعل الجسم معرّضاً بشكل كبير لالتقاط العدوى، وحدوث الالتهابات، وبعض أنواع السرطانات المتعلّقة بوجود التهابات وعدوى.

يمرّ المصاب بهذا الفيروس بثلاث مراحل أساسية للمرض؛ في المرحلة الأولى وهي مرحلة عدوى الفيروس الحادّة (بالإنجليزيّة: Acute HIV infection) قد تظهر على المريض أعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا، وذلك خلال أسبوعين إلى أربعة أسابيع من العدوى، كحدوث قشعريرة في الجسم، وارتفاع درجة الحرارة، وطفح جلدي، وتعب عام وإرهاق، وقد تستمر من بضعة أسابيع الى بضعة اشهر.

أمّا في المرحلة الثانية وهي مرحلة المرض الكامن (بالإنجليزيّة: Clinical latency) فلا تظهر أعراض للمرض، وقد تستمر لدى الأشخاص الذين لا يتناولون علاجاً مدّة عشرة أعوام أو أكثر، أمّا في الأشخاص الذين يتناولون علاجاً قد تستمرّ لبضعة عقود، وبالنسبة للمرحلة الثالثة والأخيرة من المرض، وهي مرحلة الإيدز أو ما تُسمّى بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة؛ فهي أكثر المراحل شدّة؛ حيث يكون فيها جهاز المناعة قد تضرّر بشكل كبير، وتزيد فيها فرصة الإصابة بالأمراض، وتظهر على المريض أعراض كانتفاخ وتورّم في الغدد اللمفاويّة، وقشعريرة في الجسم، وضعف عام، وفقدان كبير في الوزن، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وغيرها. من الجدير بالذّكر أنّه باستطاعة الشخص المصاب العيش في هذه المرحلة لمدة تستمر إلى ثلاث سنوات تقريباً من دون تناول العلاج.

هيربس

  • الهربس (بالإنجليزيّة: Herpes): يوجد نوعان من هذا الفيروس؛ يُصيب النوع الأول منطقة الفم و ضهور حبوب في الوجه، أما النوع الثاني فهو الذي يصيب الأعضاء التناسليّة، وينتقل عن طريق الاحتكاك الجسدي، وإدخال الفيروس عن طريق الشقوق الجلدية. في كثير من الأحيان لا تظهر أعراض للمرض، ولكن في حال ظهرت الأعراض فلها تأثير واضح في الصّحة العامّة للمريض، وقد تعود الإصابة مرة أخرى، وقد يتسبّب في حدوث مضاعفات خطيرة عند الأفراد منخفضي المناعة.
  • فيروس الورم الحليمي البشري (بالإنجليزيّة: Human Papillomavirus): يُعتبر من أكثر الأمراض المنقولة جنسيّاً انتشاراً، وتوجد لهذا الفيروس عدة أنواع قد يؤدّي بعضها إلى حدوث ثآليل على الأعضاء التناسلية، أو حدوث بعض أنواع السرطان؛ مثل سرطان القضيب وسرطان المهبل. من الضروريّ أخذ المطعوم المخصص لهذا الفيروس لتجنب الإصابة بالمشاكل الصحية الناتجة عن الإصابة به.
  • التهاب الكبد الوبائي نوع « ب » و « ج« : هو التهاب فيروسيّ يصيب الكبد، ويتم انتقاله عادةً عن طريق الاتصال المباشر بدم الشخص المصاب، وينتقل عن طريق الاتصال الجنسيّ، إذ قد يوجد الفيروس في السائل المنويّ
  • داء المشعرات (بالإنجليزيّة: Trichomoniasis): تتسبّب به طفيليّات تُسمّى المشعرات (بالإنجليزيّة: Trichomonas vaginalis)، وينتقل عن طريق الاتّصال الجنسيّ. في أغلب الأحيان لا يتسبّب في ظهور أعراض، وفي حال ظهرت أعراض له فقد تكون مشابهة للأعراض المصاحبة لأغلب الأمراض المنقولة جنسيّاً.
  • التهاب الإحليل (بالإنجليزيّة: Urethritis): هو التهاب الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم، ويختلف عن التهاب المسالك البوليّة، وتسبّبه عدّة أنواع مختلفة من البكتيريا، وقد يكون سببه بعض الفيروسات التي تنتقل عن طريق الاتّصال الجنسيّ.

Publicités


Catégories :Buzz Historique, الصحة

Tags:, , , , , , , , ,

آرائكم تهمنا اترك لنا تعليق و شكرا

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s