مول الحانوت لي فالدرب في وصف قصير

مول الحانوت

 

هو شخص غالبا ما كايكون منحدر من منطقة سوس المغربية… قصير القامة و متقي الله لحد كبير … 90٪‏ ساكن ف الحانوت و يرتدي بلوزة زرقاء اللون و بلغة مغربية سوسية … تقاسيم وجهه تحمل تفاصيل حياة الكد و الجهد التي يعيشها، فبصفة متواصلة يفتتح الإرسال على الساعة السادسة صباحاً ليختتمه على الساعة الثانية عشر ليلاً سبعة أيام في الأسبوع، و نهار كايولي يسد الوقيتة ديال القيلولة كانعرفوه بدا كايدير لباس. و ابتسامته المحتشمة تحمل سطور تاريخ و ثقافة المنطقة التي ينحذر منها … ستيلو ديالو لي مربوط بلاستيك مع الكونطوار، الكالكيلاتريس (الآلة الحاسبة) لي مغلفة بالميكة و السكوتش بالإضافة إلى الكارني ديال الكريدي هم أهم العتاد الذي يتوفر عليه.

هاد مول الحانوت فالدرب وسط الأحياء الشعبية، لم يكن فقط بقال يبيع المواد الأساسية بل منظومة متكمالة تساهم في بناء المجتمع في مجموعة من المجالات:

– المربي الأول : مول الحانوت هو المربي الأول ف الدرب، الا كان راجل كبير و قديم ف الدرب فيقدر يخرج يقرمعك الا درتي شي بسالة، و الا كان جديد فأضعف الإيمان كايشريها ليك مع الوالد ولا الوالدة. هو أيضا لا يبحث عن الربح فقط حيث أنه يقدر يكون جا عندكم شي ضيف و حضيت بشي تدويرة مزيانة و ملي كاتبان ليه كترتي من الفانيد كايجري عليك يگول ليك صافي ما بقاش.

– ضامن للاستقرار الاجتماعي : العديد من الاسر الفقيرة وسط الأحياء الشعبية واصلت تواجدها على قيد الحياة و عدم الإفلاس بفضل هاد السيد، فمعمرها حسات بالفقر او وصلت لدرجة عدم توفر المواد الأساسية، هو و الكارني دياو كايخليو الأسرة تاخد لي بغات و كايصبر عليها فالخلاص حتى تحرك الدعوة عندهم شوية

– مؤسسة للقروض جد الصغرى: ما كاينش فينا لي ما مشاش ديپانا من عند مول الحانوت و گال ليه “قيدها” أو حتى يجي الوالد، أو الولدة تا هي بينما جا الوالد أو الوالد براسو حتال راس الشهر … المهم السيد ديما فجنبك و بدون فوائد

– جهاز استخباراتي : ربما أن العالم اليوم أصبح يحترم المغرب استخباراتياً بفضل تفكيكه لمجموعة من أخطر الخلايا الداعشية، و هذا أمر صحيح، مؤخراً محموعة من الدول المتقدمة أمنياً اعترفت بأجهزتنا و بالضبط مؤسسة “المقدم” ديال الدرب و هناك بعض الدول مثل بلحيكا ذهبت إلى حد استنساخ هاد النموذج، إلا أن تا واحد ما اعترف برجل الظل الذي يقف وراء معلومات المقدم و لي هو مول الحانوت، هاد الأخير لي عندو القدرة أنه يجيب المعلومة من وسط الدار على جميع المستويات … ولكن بحسن نية و بكل روح وطنية.

هو بكل بساطة شريك حقيقي للأسرة المغربية رغم أن مول الحانوت -المؤسسة- في طور الإنقراض مثل جميع ما هو جميل في تاريخنا و أصالتنا، و ساهمت في ذلك عدة أشياء من بينها التواجد المفرط للواجهات الكبرى .

شكراً لمحماد و الحسين و الحاج و مصطفى و العكاري و الرگراگي و محفوظ و مسعود و كل مالين الحوانت لي قضينا معاهم فترة جد مهمة و رائعة في طفولتنا و شبابنا فالدرب

شكراً من القلب

Advertisements


التصنيفات :اخبار المغرب, اخبار اليوم, ترفيه

الوسوم:, ,

آرائكم تهمنا اترك لنا تعليق و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: