وفاة الشاب أيمن بولمحند تدفع ساكنة الحسيمة للتصعيد وانتشار هاشتاك #سير_حتى_للتسعود

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

بعد هاشتاك “طحن مو”، الذي انتشر بشكل غير مسبوق على شبكات التواصل الاجتماعي، والذي نسب إلى أحد المسؤولين الأمنيين إبان حادث مقتل “شهيد الحكرة”، محسن فكري، والذي كان الشرارة التي أشعلت نار الحراك الشعبي بالريف، يعرف هاشتاغ “سير حتى للتسعود”، انتشارا واسعا بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

خرجت ساكنة مدينة الحسيمة، بعد زوال اليوم الأحد، في وقفة احتجاجية، تنديدا بالوقاية المدنية، محملين إياها مسؤولية موت الغواص الريفي أيمن بولمحند، ومعتبرين أنها لم تقم بواجبها كما ينبغي من أجل انتشال جثته من قاع البحر.

وأفاد مصدر مطلع لـ « فبراير »، أن جثة الشاب أيمن، البالغ من العمر 18 عام، بقيت مفقودة في عمق بحر « كالابونيتا » منذ يوم أمس السبت، دون أي مبادرة من طرف رجال الوقاية المدنية من أجل انتشالها، لينتفض بدلهم بعض الغواصون والبحارة المحليون، الذين تكلفوا بعملية البحث عن الجثة ونجحوا في إيجادها ثم انتشالها إلى اليابسة.

وتعيش مدينة الحسيمة على وقع احتجاجات متواصلة في كافة الفضاءات والأمكنة، حيث تخرج الساكنة من حين لآخر، مطالبة الإفراج عن معتقلي الحراك الشعبي وتحقيق المطالب الاقتصادية والاجتماعية، والآن انضاف احتجاج جديد، يتمثل في التنديد بقلة المسؤولية التي أبانت عنها الوقاية المدنية، حسب ما أفاد به مصدرا « فبراير ».

Advertisements


التصنيفات :اخبار اليوم, حادتة

الوسوم:, , ,

آرائكم تهمنا اترك لنا تعليق و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: